ما العيد ما الاحلام ما الفكر





ما العيد ما الاحلام ما الفكر

 

الشاعر  / راشد الزبير السنوسي


العيد ما العيد ما الاحلام ما الفكر                        تراجعت تحت ظل السور تحتضر

تكوّمت حين غلّ السجن بسمتها                           وحال دون سراها القيظ والمطر

وسوّمها سياط القهر فانطفأت                            ذكرى رعت أمس أياما هي العمر

أين الديار وأين الأهل مابرحت                            نفسي تنوء بشوق دربه عسر

أين الفويهات والأنسام تحضنها                           بل أين وجهك بنغازي وما الخبر

ننام في القيد والأهوال تطحننا                           ماذا أقول بماذا عنك أعتذر

فلا يدّ بثّ فيها الشوق فرحته                             تُحطّم الطوق كي تصفو لنا الصور

لاهمسة من حنان هدّأت لهبا                             عليه نغفوا ونصحوا وهو مستعر

لاشيء من تلكم الآفاق يؤنسنا                           بليلة العيد إذ يحلو بها السهر

ففرحة العيد لاتقوّ وإن جهدت                            كي تعبر السور حين البؤس ينتشر

وإن تناهت على بعد معالمها                              فإن حظي فيها الضيق والكدر

وأعْينٌ صادر الإحباط يقظتها                            فأخلدت تحت وطء الذل  تنتظر

مقروحة غاب عنها الدفء مذ قبعت                       تئن ضمأى ولمّا يسقط المطر 

وإن حدّقت لا ترى إلا مكابدة                            سور كئيب وأحقاد ومنتهِر

وعابس خرّب الأعماق لذّته                                في أن يراك كسير القلب تنصهر

ويصدّ عنك صباح الخير إن وجبت                       وتزدهي نفسه إن مَسّك الضرر

وكيف ينبض فيه الحب منتشيا                           والحب عاطفة يسمو بها البشر

العيد معنًى نسيناه بغربتنا                               ولم يعد منه في أيامنا أثر

فاليوم كالأمس يأتي ثم يسلمنا                           إلى غدٍ وغدٍ كاليوم منكسر

تعاقب تقطع الأيام مسرعة                                 فيه كما العصف لايبقى ولايذر

ونحن أنضاء نحي ها هنا مزقاً                           وفي البعيد تهيم الروح والفكر

تلهو بأعمارنا كفّ مفرّقة                                   ونحن في عنتٍ يمضي بنا السفر

نغالب الشوق والأشواق تفضحنا                         وإن صريرا علا فالكل يبتذر

هذا تطير به رجلاه منطلقا                               وذاك عيناه لا تغفو وتصطبر

كلٌ يمنِّي بلقيا الأهل مهجتَه                              وكم تضيع المنى والكل يندحر

ياعيد منذ سنين لم تعد أملا                          ولست لي حلما يُقضْىَ به وطر

أنكرتنا مثلما الأيام تنكرنا                            فلا بكفّيك أحلام ولا زهر

ولم تجئني بصَدَّيقً ولا أمل                           حتى أُسَرَّ ولا قد جاءني عمر

كم من أبٍ حينما وافيتّ قد شخصت               عيناه وانتعشت في صدره الصور

مضيْت عنه وأطفأت المنى فإذا                      أعماقه بجراح الحزن تنفجر

فكيف نلقاك والأبواب موصدة                        وما رأيناك للمظلوم تنتصر

وكيف نسعد إن وافيتنا ولَكَم                        قد نالنا فيك ظلم ليس يُغتَفر

ياعيد إن تأتي أو ترحل فإنك في                   حالَيْك لا نسمات فيك لاقمر


*******************************************


كادت هذه القصيدة أن تفقد من مدونة الشاعر راشد الزبير لولا يقظة العقيد المتقاعد عثمان عباس القاضي /رئيس المحكمة العسكرية بالجيش في ستينيات القرن الماضي >حيث استطاع أن يحتفظ بها عندما شهد كتابتها في السجن في السبعينيات وتكرم فزودني بها ، شكر الله صنيعه

أمين مازن


موقع الكاتب والاديب : أمين مازن

  www.aminmazen.com © 2020- 2008

طرابلس - ليبيا

Tel 0913245901